Search

هل سيتم بالفعل تحسين الإنترنت بعد التسعيرة الجديدة ؟


نشرت وكالة الأنباء العراقية خبرًا عن سياسة تسعيرية جديدة لسعات الإنترنت من قبل وزارة الإتصالات دون تحديد كمية السعات او مقدار الزيادة .


حيث تضمن الخبر زيادة في السعات الدولية و المحلية و التي ستقدم لشركات الإنترنت (ISPs) و التي بدورها عليها زيادة السعات للمواطنين دون تحميلهم مبالغ إضافية .


و ذكر أن هيئة الإعلام و الإتصالات ستقوم بمراقبة أداء الشركات للإطلاع على الزيادة المقدمة .


هل سيتحسن الإنترنت ؟

لا يوجد أي برهان أن الإنترنت سيتحسن بقرار حكومي دون التحديات التي يجب النظر بها و هي :

  1. ضعف البنى التحتية للعراق و التي تعمل بكامل طاقتها مما يعرض الخدمة للتقطعات .

  2. يتم نقل السعات عبر الوايرلس (أبراج الإنترنت) و التي هي أيضًا ليست مؤهلة لتحمل سعات أعلى مما تقدمه حاليًا .

  3. لا يوجد ضمان أن الشركات لديها ما يمكنها للتجاوب مع الزيادة الجديدة من بنى تحتية خاصة بها .

  4. هل سيتم محاسبة أصحاب الأبراج الذين يقومون بتحديد حدود لسرع الإنترنت ؟


في النهاية لم يتم تحديد زيادة السعات و التي هي تقريبًا 600Gb/s و اذا نريد توفير إنترنت بقيمة 1 ميكابت في الثانية لجميع المشتركين و الذي يبلغ عددهم 8 مليون مشترك فنحن نحتاج الى تطوير البنى التحتية لتتحمل 7800Gb/s .

56 views0 comments