Search

ماهو الـDark Fiber ؟ وهل الوزارة تطبقه فعلاً


يوم أمس كنت قد تكلمت على هذا المصطلح في البث المباشر على صفحتنا على الفيسبوك fb.me/improveiqnet وعلى استناد ان الدولة مصرة ان تعتبر أن الانترنت هو مورد من موارد الدولة حاله حال الزراعة والصناعة والنفط (لا نعلم ان الدولة رأسمالية أم اشتراكية للاسف) واعتذر ايضاً للقراء عن هذا الطرح اللامنطقي.

لكن لنفترض (جدلاً) ان الحكومة مستمرة بهذا النهج. ماهو الحل إذن ؟!

الحل هو في الـDark Fiber لكن ماهو هذا المصطلح؟

الـDark Fiber هو الألياف الداكنة أو الألياف غير المضاءة هي ألياف بصرية غير مستخدمة ، وهي متاحة للاستخدام في اتصالات. تشير الألياف الداكنة في الأصل إلى سعة الشبكة المحتملة للبنية التحتية للاتصالات. وهي متاحة للبيع او التأجير.

اي بمعنى أخر, اذا كانت الدولة مصرة على إمتلاكها للانترنت و بيعه إلى شركات الاتصالات, لماذا لا تبني إذن خطوط من الالياف البصرية (Fiber Optic Cables) على حسابها. لانها تدعي إنها تمتك القدرات الهندسية والتكنولوجية في وزارة الاتصالات وتقوم بإستخدام طاقات الشباب (على شكل عقود) في مد وتطوير هذه الشبكات وبعد ذلك تأجيرها لاي شركة اتصالات في العراق, وبذلك قد اصبحت تمتلك مورداً اخر للاموال إضافة إلى (بيع الانترنت والضرائب). ومن خلال هذا الطرح (اللامنطقي) اصبحت الوزارة رسمياً تاجر يبيع ويشتري.

الكثير من تكلفة تركيب الكابلات يتطلب أعمال الهندسة المدنية. وهذا يشمل التخطيط والتوجيه، والحصول على الأذونات، وإنشاء قنوات وقنوات للكابلات، وأخيرًا التثبيت والتوصيل. عادة ما يمثل هذا العمل معظم تكلفة تطوير شبكات الألياف. على سبيل المثال، في تركيب شبكة الألياف, 80% اعمال هندسية من التكاليف الاجمالية مع 10 ٪ فقط من الألياف.

كيف يتم التعاقد على الـDark Fiber؟ يتم التعاقد عليه من خلال الـIRU

ماهو الـIndefeasible Rights of Use ؟ .. أو حقوق الاستخدام غير القابلة للالغاء ؟ هو نوع من اتفاقية تعاقدية دائمة لإيجار الاتصالات ، لا يمكن التراجع عنها ، بين أصحاب نظام الاتصالات وعميل ذلك النظام. تعني كلمة "غير قابل للإلغاء" أنه "لا يمكن إلغاؤها أو إبطالها أو إلغائها". يشتري العميل الحق في استخدام قدر معين من سعة النظام لعدد محدد من السنوات. إن عقود IRU دائمًا ما تكون طويلة الأمد، وتستمر عادةً من 20 إلى 30 عاماً. يمكن أن يكون نظام الاتصال كبلاً سلكيًا ، مثل كابلات الاتصالات البحرية أو كبل ألياف ضوئية أو قمر صناعي. يمكن لمالك IRU أن يستخدم بشكل غير مشروط وحصري السعة ذات الصلة لشبكة مانح IRU للفترة الزمنية المحددة. تلزم هذه العقود المشتري بدفع جزء من تكاليف التشغيل ، وتكاليف صيانة الكابل ، بما في ذلك أي تكاليف تكبدتها لإصلاح الكابل بعد وقوع حوادث. حق الاستخدام غير قابل للتطبيق ، لذا فإن السعة المشتراة أيضًا غير قابلة للإرجاع ، وتصبح تكاليف الصيانة المتكبدة مستحقة الدفع ولا يمكن رفضها.

واعتقد ان الوزارة وشركة ايرثلنك, تم التعاقد فيما بنيهم على المشروع الوطني للكيبل الضوئي بنفس الصيغة. وإلا كيف يخرج علينا وزير الاتصالات السابق د. نعيم الربيعي ويقول ضمن لقاءات متلفزة, إنه لا يستطيع إلغاء تلك العقود.

ومن خلال ما تم ذكره. نستدل إن الفوضى في وزارة الاتصالات قد وصلت اقصى حدود لها مع شواهد كثيرة وادلة قطعية. ولا يوجد احد يستطيع حل المشكلة.

واقتبس الكلام من رئيس الوزراء الايطالي (إنتهت حلول الارض, والامر متروك للسماء)

#غير_ويانا #منظمة_تطوير_الشبكة_العراقية #improve_iraqi_network_organization

23 views
  • Telegram_logo_RGB-White_58
  • f_logo_RGB-White_58
  • Twitter_Social_Icon_Circle_White[1]

©2020 by Improve Iraqi Network Organization

 Proudly created with Ali Al Nuaimi